تلمذة مع المسيح
مواضيع مماثلة
    بحـث
     
     

    نتائج البحث
     


    Rechercher بحث متقدم

    المواضيع الأخيرة
    » قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
    الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

    » ترنيمة يا يسوع تعبان
    الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

    » هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
    الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

    » جسد القديس العظيم ماسربل
    الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

    » يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
    الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

    » ارجو الصلاه من اجل البابا
    الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

    » لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
    الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

    » هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
    الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

    » عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
    السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


    حنة 00000000000

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

    حنة 00000000000

    مُساهمة من طرف Admin في السبت مايو 07, 2011 1:31 am


    حنة وفنة
    هذه هي المرأة وضرتها، أو المتألمة والساخرة من ألمها، أو الحزينة والتي أضافت إلى حزنها حزنًا،.. وإنها مسرحية محزنة حقًا تلك التي مثلتها فننة على مسرح التاريخ في علاقتها بحنة، مسرحية تحزن الخالق والمخلوق، مسرحية تؤلم الخالق وتدمي القلب الإنساني الرقيق. لقد فعلت فننة أمرين محزنين: عيرت الخالق: وأهانت المخلوق.
    عيرت الخالق
    يضحكني وشر البلية ما يضحك - في فننة ومنها - أنها لم تتغيب سنة عن الذهاب إلى شيلوه، وحتى في الوقت الذي لم تذهب فيه حنة ذهبت هي، أليس هذا أمرا مثير للقلب؟ لمن تذهب هذه المرأة لتصلي؟ وكيف تستطيع أن تقترب من الإله العلي؟ لقد كانت فرصة ذهابها مأساة ومهزلة قاسية تروع النفس! هناك ضايقت ضرتها، وشهد المذبح المقدس امرأة متمتعة تسخر من أخرى محرومة. لم أسمع أنها صلت، وكنت أود أن أسمع منها صلاتين: صلاة الشكر: وصلاة التشفع.
    أما أنها تشكر فهذا ما ننتظره من امرأة أعطيت ما حرم منها غيرها، ولم تكن العطية سوى فضل النعمة المتنازلة السابغة عليها، كنت أودها، وهي ترى بنيها وبناتها كالزهور الملتفة حولها، أن تأتي واياهم عند قدمي الله، وتصرخ صرخة ذلك الخادم المدعو «كرمي» الذي كان يترجم اسمه «لماذا أنا» وكان يصيح كلما انحدرت عليه بركة من بركات الله: لماذا أنا يارب؟ لماذا خصصتني بهذه النعمة التي حرم منها كثيرون ولست أفضل منهم؟ «صغير أنا عن جميع ألطافك وجميع الأمانة التي صنعت إلى عبدك» إن إحساس الشكر أوفنه يزداد عندنا متى كانت لنا عيون تدرك ظروفنا وظروف الآخرين حولنا. هل فكرت أن تشكر الله على صحتك بين المرضى، وعلى شبعك ساعة الجوع، وعلى حريتك في أرض الاستعباد، وعلى خيرك حين يتربص الشقاء والألم والتعاسة والحرمان والمذلة بملايين من أفاضل الناس من بني البشر؟ كان يمكن لفننة أن تدرك أنها ليست أفضل من حنة، وأن الله إذ يمنحها لا يمنحها لأجل شيء فيها أو استحقاق لديها، بل لأجل جوده هو..، ذاك الذي يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين.. لو ذكرت هذا لعرفت كيف تحمد الله وتشكره كثيرًا على أني كنت انتظر منها ما هو أكثر.. كمت أنتظر أن يتسع قلبها فتقول لله: أعذرني يارب إذا أحسست شيئًا يشوب فرحي رغم عطاياك الغامرة!! اعذرني إذا حبست في فمي صيحة الفرح والابتهاج، فإني لا أستطيع أن أفرح، وحنة دامعة، لا يمكن أن أبتهج وأختي متألمة، لا يمكن أن أسر ومن معي في الألم ومرارة الحرمان: يارب إن فرحي ناقص! يارب أعطها كما أعطيتني! أعطها يارب أولادا.
    لو فعلت فننة هذا لأضحت أية خالدة على جبين الدهر، ولا نكسفت أنوار حنة في ضوء نورها القوي الباهر، ولأضحت مزاميرها الحزينة تراتيل خالدة في مسمع الله والإنسان، ولباركها الله. وجعل من أحد أولادها صموئيل آخر، بل ربما أسمى وأعظم، لو فعلت هكذا لتغيرت القصة، وكانت بطلتها فننة لا حنة، لكنها للأسف لم تفعل بل غيرت. ومن عيرت؟ إنها قبل أن تعير المخلوق عيرت الخالق، أليس من يعير يائسًا أو فاشلاً، أو مسكينًا يعير خالقه؟... جاء الولد الصغير يستعطي، وكان بائسًا بكل ما في الكلمة من معنى، به لثغة في لسانه تعثر تعبيره، وتخرجه كلامًا مضحكًا مشوشاً، ووقفت الأم وأولادها حول هذا الولد يضحكون إلا البنت الصغرى التي صاحت وعيناها مغرورقتان بالدموع: يا أمي! هل الله هو الخالق لهذا الصبي؟ نعم يا بنتي إن الله هو الذي خلقه! إذن لماذا تضحكون عليه؟ لقد كان درسنا اليوم: «المستهزيء بالفقير يعير خالقه».
    أهانت المخلوق
    لم تعرف حنة للحياة أو العيد أو الطعام مذاقاً، لأن ضرتها سممت عليها كل شيء، وسقطت المرأة التعسة تحت ثقل ظروفها، وثقل مغيظتها .. ألا ويل للإنسان من الإنسان، إن عواء الذئاب وحفيف الأفاعي وزمجرة الأسود قد لا تروعه كما يروعه لسان سليط، وقلب ينفث الحقد والسم والضغينة... ألم يقل النبي : «استرني من مؤامرة الأشرار، من جمهور فاعلي الأثم، الذين صقلوا ألسنتهم كالسيف، فوقوا أسهمهم كلامًا مرًا، ليرموا الكامل بغته، يرمونه ولا يخشون».
    لقد ضاعت من فننة رسالتها العظيمة، الرسالة التي وضعها الله أمامها وفي طريقها، رسالة تشجيع المحروم، ومعونة المعوز، وتعضيد الباكي، بل لقد أجرمت هذه المرأة ضد الشعور الإنساني الرقيق الذي يجمل بالأنثى أن تتحلي به قبل الرجل، أي فننة: إنك مثل تعس موجود لفريق هائل من بني الإنسان الذين كانوا لأخوتهم، وبكل أسف، مرارة وضغتا على إباله.
    حنة وألقانة
    يبدو ألقانة أمامنا رجلاً حزينًا ملتاعًا، فياض الشجن، مكتئب الروح، يستدر الدموع، وأكاد أرى دموعه ترجع إلى منابع ثلاثة أليمة:
    دموع الندم
    نحن لا نعلم لماذا تزوج هذا الرجل بامرأتين؟ ولا نعلم أيهما كانت الأولى والأسبق؟ هل يرجع ذلك إلى الضعف العام الذي استولى على الكثيرين من الرجال في طفولة الحياة البشرية، الضعف الذي كان لامك أبو المزاوجين أول من خضع له، وسار في أعقابه الكثيرون من بني البشر، الوثنيين والإسرائيليين على حد سواء، الأمر الذي لم يكن في شريعة الله الذي خلقهما ذكرا وأنثى، ولكن القلب البشري القاسي أجازه؟ أم يرجع الأمر لأن ألقانة لم يعقب أولادا من حنة فجاء بفننة من أجل النسل؟ أيان كان هذا أو ذاك، فالذي لاشك فيه أن الرجل كان شديد الأسى والألم لهذا النزاع القائم في بيته، وأن الرجل جنى على هذه المرأة الوديعة، وهو يتركها في مخالب امرأة قاسية، كان الرجل وهو يذكر هدوءه المنزلي الطريد يبكي دموع الندم لأجل الحياة المزاوجة التي عاشها. ونحن نشكر الله أننا لا نعرف في البيوت المسيحية هذا الضرب من التعب والضيق والمعاناة، ولكن قصة التاريخ، واختبار الآخرين في هذا الشأن يؤكدان لنا مبلغ الحياة التعسة الشقية في بيت توجد فيه امرأة وضرتها.
    ورغم خطأ الرجل فلا ينبغي أن ننسى أنه كان ذا طبيعة سمحة حلوة محبة كريمة، لقد أحب زوجته حنة، وكلما أشتد احساسها بالألم، وازداد شعورها بالحرمان، ازداد حبه لها وعطفه عليها، لقد أيقظ بؤسها في نفسه الإنسانية الرقيقة أنبل ما فيها من حب وجود وحنان، لم يذكر الكتاب أن عيني الرجل ذرفتا دموعًا هادئة أو سخينة، ولكننا نستطيع أن نقرأ من وراء ما سجله الوحي أن نفسه كانت باكية متألمة، وأن بكاءها كان عميقًا وكان جميلاً، إذ كان له في نفس زوجته أثر قدير نبيل.
    ما أحوجنا ساعة الظلمة ولو إلى كلمة رقيقة رفيقة عطوفة، أو دمعة هادئة مترقرقة، أو نظرة صامتة آسية، أو شعور يظهر بكيفية ما يدل على المشاطرة والمشاركة والمؤاساة، إن مولانا لم يطلب في جثيماني من بطرس ويعقوب ويوحنا إلا أن يسهروا معه ساعة واحدة، كان في حاجة إلى شعورهم المؤنس، وعطفهم الرقيق، كانت نفسه الصادئة الظامئة تنتظر منهم المعونة والتقوية والتشجيع في ساعة انصبت فيها مرارة الأجيال في نفسه،.. قالت عجوز للرئيس لنكولن في لحظة قاتمة من لحظات الحرب الأهلية الأمريكية: أيها الرئيس لا تخف!! تشدد وتشجع، إنك لن تهزم فنحن معك، والله معك، ونحن نصلي من أجلك، وقد هزت هذه الكلمات البسيطة الرئيس الأمريكي، ورفعت قلبه الغائص في أعماق اليأس.
    دموع العجز
    ولكني لا أدعي أن هذه الحقيقة تنسيني أن هذه الدموع رغم جمالها كانت دموعًا عاجزة،.. كان كنفوشيوس يقف بنيل أمام آلام الإنسان ويقول: «أستطيع يا صديقي أن أبكي معك ولكني عاجز عن أن أخلصك من الكثير من أسباب شكواك لأن الألم في أغلب حالاته أقسى من قدرة البشر»... كان نعمان محبوبًا من الجميع، من بيته، وملكه، وشعبه، ولاشك أن دموعًا كثيرة زرفت على نعمان المتألم، ولكن هذه الدموع لم تخلصه من برصه، كان ألقانه صورة للنبل الإنساني... في جماله، وفي حدوده.
    حنة وعالي
    كان موقف عالي من حنة موقفًا يشوبه الكثير من الضعف وإن كان الرجل قد جلله في الختام بما كفر عنه، بتمنياته وصلاته من أجلها، كان عالي:
    الناصح المتعجل
    تحرك الألم والغيظ والضيق والاضطراب في قلب حنة صلاة حارة ملتهبة، لم تلفظ بشفتيها كلمات تسمع لكن صلاتها كانت صرخة مكتومة أمام الله، ورأى عالي شفتيها تتحركان في شبه دمدمة السكران، فلم يرقه هذا المنظر، وخاصة في بيت الله فصاح بها: «حتى متى تسكرين انزعي عنك خمرك» فالتفت المرأة المحزونة إليه وقالت: «لا ياسيدي. إني امرأة حزينة ولم أشرب خمرا ولا مسكراً بل أسكب نفسي أمام الرب. لا تحسب أمتك ابنة بليعال لأني من كثرة كربتي وغيظي قد تكلمت إلى الآن». وكأنما تقول المرأة: إن كنت تحسبني ياسيدي سكري، فأنا سكري ولكن ليس من الخمر بل من الألم، لقد جرعت كأسه حتى الثمالة، أنا أمرأة مضطهدة مظلومة تعسة، أنا امرأة تجمعت عليها النوائب، وتكاد صلابتها تخور، ويقينها يتزعزع، لا ياسيدي غير فكرك عني ترى أنني في حاجة إلى الرثاء لا إلى التوبيخ!
    وأحس عالي بالألم في نفسه، لأنه آذى بتسرعه وتعجله نفسًا مكسورة، وأحسست معه بذات الألم والخجل، لأنني كثيرًا ما تمشيت في أثره، وفعلت ما فعل.. إن أول واجبات خدام الله أن تكون لهم العين الحادة المبصرة، التي تستطيع أن تميز للنظرة الأولى، المتألم من غير المتألم، المحزون من مدعي الحزن، البائس المتضايق من السكير المخمور، ولكننا كثيرًا ما نقسو بأنانيتنا وتعجلنا وبطء ادراكنا وسوء معرفتنا على من كان يجب أن نعاملهم بكل أناة ولطف وحنان ورحمة!
    الناصح الذي نسى نفسه
    لم يكن عيب عالي أنه قدم نصيحته بتعجل وتسرع فحسب، بل كان عيبه الفاضح أنه، وهو ينصح الآخرين، نسى أن بيته كان في أمس الحاجة إلى هذه النصيحة، كان ابناه حفني وفينحاس في حاجة إليها من عشرين عامًا سابقة، كان هذان الرجلان كتلتين من الشر والعربدة والفساد، كانا مثلين شريرين للحياة الماجنة الخليعة، ورأى عالي سكر ولديه وشرهما وعربدتهما، وصمت ولم يردعهما حتى استهان شعب الله ببيت الله والتقدمة، ما أحوجنا أن نذكره بقول معلمنا العظيم: «لا تدينوا لكي لا تدانوا لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون، وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم. ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها. أم كيف تقول لأخيك دعني أخرج القذى من عينك. وها الخشبة في عينك. يا مرائي أخرج أولاً الخشبة من عينك، وحينئذ تبصر جيدًا أن تخرج القذى من عين أخيك» أو ما قاله الرسول بولس: «لذلك أنت بلا عذر أيها الإنسان كل من يدين. لأنك فيما تدين غيرك تحكم على نفسك، لأنك أنت الذي تدين تفعل تلك الأمور بعينها ونحن نعلم أن دينونة الله هي حسب الحق على الذين يفعلوه مثل هذه».. ذكرني يارب قبل أن أنتقد الآخرين أن أبصر نفسي، وقبل أن أتحدث عن بيوت الناس، أن أتأمل بيتي، عرفني يارب عيوبي، وقدرني أن أصلحها حتى يكون لي من الشجاعة والإخلاص والصراحة والمحبة ما يعينني على إصلاح عيوب غيري... ليت هذه تكون صلاة كل واحد منا.
    الناصح المعتذر المصلي
    وكأنما أراد عالي أن يعتذر ويكفر عن خطئه فحول توبيخه إلى أمنية وصلاة: «اذهبي بسلام وإله إسرائيل يعطيك سؤلك الذي سألته من لدنه».. وهنا يسبقنا عالي في ضرب من الخلق كريم.. سرعة الاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه، كثيرًا ما نحس تعجلنا وعدم تبصرنا في أمور كثيرة تؤلم الآخرين وتؤذيهم ومع أننا نعترف بهذا بيننا وبين أنفسنا، فاننا نتناسى الاعتراف والاعتذار أمامهم بدافع من الأنانية والذاتية وكبرياء النفس، لكن كم يكون جميلاً أن نعترف ونبسط في اعترافنا كل رجاء وتمن حسن!!.
    حنة أو بطلة القصة
    والآن لنعد إلى بطلة القصة، وأرجو أو تسترعي أنوارها أبصارنا بكيفية أبهر وأقوى وأدق وأظننا حين ندركها على حدة ازاء الألم سنخرج من دروسنا بعدة دروس صالحة فهي:
    المرأة التي تكشف لنا شيئاً من لغز الألم
    تعد قصة الألم من أعقد ألغاز الحياة البشرية، ومن غير الميسور لنا نحن الضعفاء القاصري الفكر أن نغوص إلى أعماقه ومسبباته، ولكننا مع ذلك نستطيع أن نبصر إلى حد كبير بركاته الثمينة، فليس هناك ما هو أقدر من الألم على كشف الحياة البشرية عارية على حقيقتها، بل وإبراز الخطوط الأصيلة من نسيجها، فهذه امرأة لم يكتب قصتها سوى الألم ولم يظهر مقدار ما فيها من تحمل وشجاعة وصبر وثقة وتسليم غيره. إنك لا تستطيع أن تكتشف الصبور الا في لحظة المحنة، والشجاع إلا في وسط المخاوف، والمتسامح في غير ساعات الحقد، إن الألم يلقي دائمًا أنواره الكاشفة على ما فينا من أخلاق وطباع، بل أن هذه الأخلاق لا ينميها ولا يذكيها ويقويها سوى الألم... لم تختبر الملكة ماري انطونيت مرارة الجوع والحرمان، فلما جاءتها النساء الفرنسيات الجائعات صارخات في طلب الخبز قالت: يا لهن من بائسات، ولكن لم لا يأكلن بقلاوة إن لم يجدن خبزًا.. قد تكون هذه عبارة تهكمية نسبت إلى ملكة فرنسا، ولكنها إن دلت على شيء، فإنما تدل على أن الجائع وحده، هو الذي يحس ألم الجياع ويدركه ويعطف عليه، أتذكرون ذلك الرجل الذي قيل إنه تعود أن يبتاع الطيور، ثم يطلقها من أقفاصها، ولما سألوه عن السبب أجاب: لقد آليت على نفسي أن أحرر ما استطعت كل أسير طيرًا أو حيوانًا أو إنسانًا، لأني عانيت مرارة السجن والأسر والاستعباد، اني أؤمن أن حنة صارت بعد آلامها أرهف الشعور وأدق احساسًا، وأكثر عطفًا، وأن الألم أضفى على طبيعتها جمالاً لم تكن قد عرفته من قبل!!
    المرأة التي أمسكت بالله ساعة الألم
    «لا ياسيدي لا تحسب أمتك ابنه بليعال» ما أرق هذه الكلمات تفوه بها المرأة العظيمة.. كثيرون يمسكون بالله طالما كانت حياتهم ضاحكة، وخيرهم موفورًا، وبركاتهم غامرة. يرنمون له ويعيشون معه إذا كان جوهم صافيًا، وشمسهم مشرقة.. أما إذا كشرت لهم الأيام عن ألم أو تعب أو خطب فما أسرع ما يبتعدون، ويفصمون معه كل علاقة.. جرى كثيرون وراء المسيح حين قدم لهم الخبز، ولكنهم انفضوا من حوله حين لوح لهم بالتعب والألم والصليب.
    لعل أجمل ما في حياة قديسي الله تمسكهم به في ساعة التجربة والظلمة والضيق.
    المرأة المصلية
    لم يكن عجزها، وعجز الآخرين معها، وصعوبة انتظارها سببًا في ركونها إلى اليأس واستسلامها للواقع، كلا لقد صارعت مع الله، صلت فأطالت الصلاة، وانبعث صلاتها حارة ملتهبة، وحين باركها عالي آمنت بالإجابة قبل حدوثها.. السؤال والإلحاح والإيمان، هذه أركان الصلاة الناجحة.. ألا ليتنا نتعلم في صلواتنا أن نعبر أرض الصعاب والفشل والمستحيلات، ألا ليتنا نقول في لحظات اليأس مع يهوشافاط: «ونحن لا نعلم ماذا نعمل ولكن نحوك أعيننا» وعند الإعياء مع يونان: «حين أعيت في نفسي ذكرت الرب فجاءت إليك صلاتي إلى هيكل قدسك» وعند الشدة والضيق والاضطهاد والجوع والعري والخطر والسيف مع بولس: «لكننا في هذه جميعها يعظم انتصارنا بالذي أحبنا».
    المرأة التي أوفت نذرها
    في ضيقها نذرت للرب أفضل ما ينتظر أن تملك، العطية التي يعطيها الرب إياها.. ولما أعطاها لم تنس الوفاء، ولم تبخل بالتقدمة، بل بفرح قدمت ابنها العزيز لله ولخدمته، كثيرون في لحظات الضيق يتعهدون بإعطاء الرب كل شيء، وما أن يحل الفرج حتى ينسوا ما وعدوا وما نذروا..
    أيها الأصدقاء لا تخشوا أن تتعهدوا لله وتنذروا ولكن في يقظة وتأمل وضبط نفس، والله يحسن دائمًا مكافأة الناذرين وأقد أحسن مكافأة هذه المرأة ففضلاً عن أن نذرها قد كتب الخلود والمجد لوالدها فان الله قد أعطاها عوضًا عنه ثلاثة بنين وبنتين.
    المرأة المغنية للرب
    بدأت قصتها بالدموع، وانتهت بالترنم، بدأتها بالرأس الخفيض وانتهت بالرأس المرتفع، بدأتها بالمذلة والحرمان، وانتهت بالرفعة والشبع، بدأتها مع الإنسان، وانتهت مع الله..
    تأمل هذه الأغنية البديعة التي رنمتها حنة تجدها أغنية فياضة الحساسية بقدرة الله وعنايته وحكمته ومعونته ودينونته وسيادته، ولطالما قرأت هذه الأغنية لأتعلم منها ألا أهتم كثيرًا بما يشغل الناس من فقر أو غنى، أو سيادة أو استبعاد، أو راحة أو تعب، لأني أبصرت من وراء هذه جميعًا يده المعينة الممسكة بي، أيها الإنسان البائس الفقير المحتاج، حين يشتد عليك التعب، وتحيط بك المخاوف، وتتزلزل تحت قدميك الأرض وتميد، لا تخف!!.. أذكر الله، وأرفع الرأس، وسر إلى الأمام تنته ظلمتك، وتشرق شمسك، ويمتليء قلبك بالهتاف والفرح والترنم فتقول مع حنة: «فرح قلبي بالرب. ارتفع قرني بالرب، اتسع فمي على أعدائي لأني قد ابتهجت بخلاصك، ليس قدوس مثل الرب، لأنه ليس غيرك، وليس صخرة مثل إلهنا، الرب يميت ويحيي. يهبط إلى الهاوية ويصعد. الرب يفقر ويغني، يضع ويرفع. يقيم المسكين من التراب، يرفع الفقير من المزبلة للجلوس مع الشرفاء. ويملكهم كرسي المجد لأن للرب أعمدة الأرض وقد وضع عليها المسكونة، أرجل أتقيائه بحرس والأشرار في الظلام يصمتون، لأنه ليس بالقوة يغلب الإنسان، مخاصمو الرب ينكسرون. من السماء يرعد عليهم الرب يدين أقاصي الأرض ويعطي عز لملكه ويرفع قرن مسيحه».

    avatar
    Admin
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 216
    تاريخ التسجيل : 08/07/2010
    العمر : 25

    http://class2010.ba7r.org

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

    - مواضيع مماثلة

     
    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى