تلمذة مع المسيح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

» ترنيمة يا يسوع تعبان
الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

» هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

» جسد القديس العظيم ماسربل
الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

» يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

» ارجو الصلاه من اجل البابا
الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

» لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

» هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

» عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


الصداقة بين الجنسين

اذهب الى الأسفل

الصداقة بين الجنسين

مُساهمة من طرف shenouda في الخميس مايو 05, 2011 8:57 pm

والحقيقة أن مناقشة موضوع الصداقة بين الجنسين ، للوصول إلي إجابة سليمة ، تحتاج إلي قدرة علي مصارحة النفس بدون خداع ، أو تهرب من الحقائق "ليمتحن كل إنسان نفسه" ، "لأنه لا يعرف الإنسان إلا روح الإنسان الساكن فيه"

لذلك فعليك وحدك ، أن تضع الإجابة التي تتناسب مع شخصيتك ... والتي قد لا تتناسب مع شخص أخر ... فقط تذكر:

1- أن مثل هذه العلاقة قد تتحول مع الوقت لي علاقة مشتعلة لا يمكن ضبطها –وهنا راجع نفسك ، حيث لا تلبث أن تقةي تدريجيا-... ولا ينبغي أن تنسي أننا مخلوقات جنسية ، حيث يشكل الجنس جزءا هاما في كياننا الإنساني ... ولا شك في أن تعاملك مع الأخر يتعرض كل منكما لمواقف تصقل شخصيته ، وتسهم في خروجه عن ذاته ، وتحقيق توازنه النفسي ، ويعتني كل منكما بخصائص الأخر من خلال التعامل الوقور النقي ... بل ويري وجها جديدا من الإنسانية ... خاصة إذا سار الميل إلي الجنس الأخر في إتجاه سليم ، وظلت العلاقة بين الفتي والفتاة بعيدة عن حب التملك والخصوصية ، حيث أن هذه الصداقة التي بين الجنسين غالبا ما ترتدي كم اذكرنا الطابع العاطفي.
2- الصداقة بين طرفين ، هي تعبير واضح عن إرتياح طرف للأخر ، وهذا هو قمة الشعور الإنساني الراقي الذي عبر عنه أدم ، عندما خلق الله له حواء معينا نظيره حيث قال " "هذه الأن عظم من عظامي ولحم من لحمي ، هذه تدعي إمرأة لأنها من إمرء أخذت" (تك 2 : 23) ، لكن لا يجب أن يدفع هذا الشعور إلي محاولة "تشيئ" الأخر ... أي يجعل منه "شيئا" وليس "شخصا" وسيلة مريحة يستهلكها ..؟ راجع قصة أمنون وثامار (2 صم 13) .
3- في الصداقة بين الجنسين قد ينشأ إحساس لدي الطرفين بتوقع الضعف أما الأخر ... بإعتباره مصدر للإغراء الناتج عن الميل الجنسي ... فإلي أي حد تختلف لديك هذه المشاعر ... وإلي أي مدي تطمئن إلي أن صداقتك ستظل صداقة بريئة ، في مناخ الألفة والحب الرومانسي ، المتزايد يوما بعد يوم ... أنت وحدك الذي تستطيع أن تحدد ذلك ، ومدي قدرتك علي تهيئة مناخا من الإحترام المتبادل ، والتفاهم وتهذيب رغباتك ... والوصول إلي تفاعل إنفعالي ونفسي ... وتطهير مناخ العلاقات ، من الأغراض الشخصية ، غير البريئة ، بين الصديقين ... مع التدريب علي قوة لتعي دائما أبعا هذه العلاقة
avatar
shenouda
المشــــــرف العام
المشــــــرف العام

عدد المساهمات : 901
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى