تلمذة مع المسيح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

» ترنيمة يا يسوع تعبان
الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

» هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

» جسد القديس العظيم ماسربل
الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

» يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

» ارجو الصلاه من اجل البابا
الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

» لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

» هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

» عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


قصة بمناسبة اسبوع الالام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة بمناسبة اسبوع الالام

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين أبريل 18, 2011 9:00 am

قصة بمناسبة اسبوع الالام

مشرط الجراح

في يوم عيد ميلاده الحادي والعشرين، تلقى روبرت هالبرت طردًا بريديًا، لما فتحه وجد فيه مشرط جراح. كان روبرت طالب طب، يبغي التخصص في الجراحة؛ لذا فرح بالمشرط الذي وإن كان ليس جديدًا لكن بدا عليه تصميم راقٍ.

مع المشرط كانت هناك رسالة من صديق قديم، وهو طبيب العائلة منذ زمن طويل، وقد كان يهتم بروبرت وأخوه وأخته بعد وفاة أمهم. وفي الواقع كان قرار روبرت بالالتحاق بكلية الطب ناشئًا عن حبه لهذا الطبيب وإعجابه به. كانت الرسالة تقول:

“عزيزي روبرت، أرسل إليك هدية حفظتها لك منذ 21 سنة. إذ قبل ولادتك بليلة واحدة دُعيت لأعالج امرأة شابة مريضة للغاية، وكان هناك ضرورة لإجراء عملية جراحية، استخدمت فيها هذا المشرط، وقد ماتت المرأة بسبب العملية!”.

نظر روبرت للمشرط الذي كان يلمع في ضوء الشمس، وانتابه شعور مفاجئ بالاشمئزاز، إذ كانت فكرة أن هذا المشرط تسبّب في موت شخص ما مزعجة جدًا له، جعلت المشرط في نظره شيئًا بشعًا. على أن روبرت أكمل قراءة الرسالة:

“كان للمرأة زوجًا يحبها، وابن لطيف له من العمر 6 سنوات، وابنة جميلة عمرها عامين. كانت في هذه الليلة على وشك أن تضع مولودها الثالث الذي كانت تنتظره بشوق. كان هذا الطفل هو أنت يا روبرت، والمرأة كانت أمك”.

ارتعد روبرت لما أدرك حقيقة ما في الرسالة. لم يكن يعرف حتى هذه اللحظة كيف ماتت أمه، والآن يجد - فجأة - في يده الآلة التي ماتت بها! أكمل الرسالة:

“طبيًا، لقد فعلنا كل شيء لنحافظ على حياتكما. كانت رغبة أمك أن تحافظ على حياتك مهما كان الثمن. وكانت تعرف جيدًا المخاطر التي قد تنتج عن العملية؛ ومع ذلك أصرت عليها لتنقذ حياتك. وهكذا يا روبرت، فهذا المشرط الذي أنقذ حياتك أنت؛ كلّف أمك حياتها. ولذا أعتقد أنك ستقدِّره كثيرًا”.

امتلأت عينا روبرت بالدموع وهو يضم المشرط إلى فمه ويقبِّله.
لم يوقظه إلا فكر آخر هو موقفه من صليب الجلجثة، الذي كان إلى هذه اللحظة يعتبره مجرد ذكرى لمأساة موت شخص صالح، وكان يعتبره رمزًا للعار. والآن قد أدرك أنه كما أن أمه قد ماتت لتعطيه حياة هنا على الأرض، فقد مات المسيح ليعطيه حياة أبدية. اكتسب الصليب جمالاً في عينيه، وانحنى بقلبه أمام المصلوب طالبًا الغفران محتميًا بدم الصليب.

القارئ العزيز.. ما هو الصليب بالنسبة لك؟! آداة موت؟! رمز لقصة موت شخص صالح؟! أم مصدر حياة أبدية؟!

«فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، وأما عندنا نحن المخلَّصين فهي قوة الله» (1كورنثوس1: 18).‬

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى