تلمذة مع المسيح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

» ترنيمة يا يسوع تعبان
الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

» هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

» جسد القديس العظيم ماسربل
الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

» يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

» ارجو الصلاه من اجل البابا
الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

» لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

» هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

» عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


ليس لاحد حب اعظم من هذا

اذهب الى الأسفل

ليس لاحد حب اعظم من هذا

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء أبريل 13, 2011 10:23 pm



يوحنا 3: 1 "انظروا اية محبة اعطانا الآب حتى ندعى اولاد الله .

يوحنا 3: 16 "لانه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الابدية.

يوجد عطاء بلا محبة ولكن لا يوجد محبة حقيقية بلا عطاء فالمحبة بلا عطاء هي رياء وهراء .

لقد دُهِشَ يوحنا الحبيب في مقدارمحبة الله لجنسنا البشري الساقط في الخطيئة وقال بوحي الله: 1 يوحنا 4: 9 "بهذا أظهرت محبة الله فينا ان الله قد ارسل ابنه الوحيد الى العالم لكي نحيا به ." يوحنا 15: 13 " ليس لاحد حب اعظم من هذا ان يضع احد نفسه لاجل احبائه."

لقد أحب الله الإنسان في جميع أنواع المحبة المقدسة الحقيقية الباهضة جداً جداً ، المحبة الأبدية المحبة الفريدة بانت بأجلى صورها وظهرت كاملة عندما بذل الله ابنه الوحيد ، رجل مسرته يسوع المسيح ليموت على الصليب بدلاً عن كلاً منا. وايضاً رأى بولس الرسول تلك المحبة بوحي الله ايضاً في رومية 5: 8 " الله بيّن محبته لنا لانه ونحن بعد خطاة مات المسيح لاجلنا."

ان محبة الله الباذلة هذه لبني آدم هي محبة العطاء بلا حدود ، يعرفها الآباء والأمهات ، كما يعرفها العاشقين والفنانين والمواطنون اجمعين، فها نحن نرى الأم تقارب الموت لتلد جنينها بآلام مضنية وما ان تلده حتى تبتهج به ، وترضعه بحنانها وتصونه لينمو ويكبر ، ونرى الأب وهو يكدح بالمشقات مجتازاً كل الصعاب بإصرار ليؤمن القوت والملبس والمأوى لعائلته، ليجنبها العوز والحرمان، وماذا نقول عن محبة العشاق انها قوية كالموت ، كيف يتوق المُحِب للقاء حبيبه وكيف تهون كل عقبة تعترض ذلك الغرام وتلك العواطف الجيّاشة ، أما عن حب الوطن القتال فهو ينبض في عروق مواطنيه الأوفياء حتى يبذل الجنود الشجعان دمائهم بسخاء دفاعاً عن وطنهم الغالي عليهم ، وهكذا الفنان الذي يضع حتى نفسه في فنّه مضحياً براحته وأفضل أوقاته وطاقاته بلا حساب في سبيل فنّه الجميل الفريد المعبّر عنه .

لقد خلق الله الإنسان على صورته ومحبة الله للإنسان تشمل وتفوق كل أنواع المحبة البشرية هذه مجتمعة معاً،

أحب الله الإنسان بمحبة الأب لإبنه :

مزامير 103: 13 "كما يترأف الاب على البنين يترأف الرب على خائفيه‎." رومية 8: 15 " اذ لم تأخذوا روح العبودية ايضا للخوف بل اخذتم روح التبني الذي به نصرخ يا أبا الآب ". وايضاً 1 يوحنا 3 :1 "انظروا اية محبة اعطانا الآب حتى ندعى اولاد الله. من اجل هذا لا يعرفنا العالم لانه لا يعرفه." متى 7: 11 "فان كنتم وانتم اشرار تعرفون ان تعطوا اولادكم عطايا جيدة فكم بالحري ابوكم الذي في السموات يهب خيرات للذين يسألونه."

أحب الله الإنسان أكثر من محبة الأم لإبنها :

اشعياء 49 :15 "هل تنسى المرأة رضيعها فلا ترحم ابن بطنها. حتى هؤلاء ينسين وانا لا انساك."

أحب الله الإنسان بمحبة العريس لعروسه :

افسس 5: 25 "ايها الرجال احبوا نساءكم كما احب المسيح ايضا الكنيسة واسلم نفسه لاجلها"

وفاقت محبة الله للخليقة محبة الفنان لفنه , تكوين 1: 31 "ورأى الله كل ما عمله فاذا هو حسن جدا. وكان مساء وكان صباح يوما سادسا". فاقت محبة الله للإنسان ايضاً محبة أفضل مواطن لوطنه ، متى 9: 36 " ولما رأى الجموع تحنن عليهم اذ كانوا منزعجين ومنطرحين كغنم لا راعي لها". اعمال 10: 38 ‎"يسوع الذي من الناصرة كيف مسحه الله بالروح القدس والقوة الذي جال يصنع خيرا ويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس لان الله كان معه‎."

أما عن الفداء فحدّث بلا حرج ، اشعياء 50: 2 "لماذا جئت وليس انسان. ناديت وليس مجيب. هل قصرت يدي عن الفداء وهل ليس فيّ قدرة للانقاذ. هوذا بزجرتي انشف البحر. اجعل الانهار قفرا.ينتن سمكها من عدم الماء ويموت بالعطش." ، افسس 1: 7 "الذي فيه لنا الفداء بدمه غفران الخطايا حسب غنى نعمته"

أحب الله الإنسان الى المنتهى ، محبة مكلفة جداً وبلا حدود ، 1 يوحنا 4:10 "هذه هي المحبة ليس اننا نحن احببنا الله بل انه هو احبنا وارسل ابنه كفارة لخطايانا . " لكن الإنسان عصى على الله وأنكر خالقه بتصرفاته الشائنة وابتعد عن ربه بخطاياه حتى صارت تعدياته على شريعة إلهه جداراً فاصلاً بينه وبين الله مصدر سلامه وطمأنينته ، وكما أن الله محبة هكذا هو ايضاً عادل غير متساهل وعدل الله كامل وبلا حدود كمحبته يتطلب قصاص عادل لكل مخالفة لكلمته. اذاً ما العمل ؟ الإنسان المحبوب من الله جنح وكسّر وصايا مبدعه حتى انه استقل عن ربه وانتهج طريق الإبتعاد عن مولاه وولي أمره وهدر حق خالقه ملك الكون بالسيادة عليه ، رافضا حياة القداسة والطاعة عبداً ذليلاً لخطاياه وشهواته الردية ، ولم يقبل بأفعاله ربوبية الله عليه متحدياً خالقه الأمين باستمراره في العصيان، وفضّل طريقه الخاص به ورأيه على مشورة مبدعه الذي أبداه ، بل تمادى واستمر في إنكاره لسيادة باريه عليه ! كيف العمل وهذه الحال ؟ !

هذا الأمر جعل الله يتجسد بكلمته المسيح ليصنع لنا الصلح والخلاص . يوحنا 1: 14 "والكلمة صار جسدا وحلّ بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا. " رومية 5: 10 "لانه ان كنا ونحن اعداء قد صولحنا مع الله بموت ابنه فبالأولى كثيرا ونحن مصالحون نخلص بحياته."

الآن بعد ان تمم الرب يسوع المسيح ابن الله الفداء بنفسه لكي يوفي العدالة الإلهية ، دفع الثمن كاملاً بموته الكفاري على الصليب مسدداّ دين الإنسان المستحق لمتطلبات العدالة الإلهية ، لأن كل واحد من بني البشر عندما يخطئ فهو يخطئ الى الله خالقه ويتعدى ليس على اقوال الله العظيم القادر على كل شيء، الغير محدود في جلاله وفي بهائه وفي صلاحه فحسب بل على ذات الله ، وكل مخالف يستحق عقاب بلا حدود يتناسب مع تعديه على أمر ربه بل وعلى مركز وهيبة باريه ، لذا هبَّ المسيح المبارك من تلقاء نفسه ليدفع الثمن ويصنع لنا بشخصه الغير محدود المصالحة ليمنح كل من يؤمن به الغفران الكامل والشامل لكل الخطايا السابقة واللاحقة، لأن الرب يسوع المسيح فقط غير محدود ، يستطيع ان يفي الغير محدود واما الإنسان المحدود مهما عمل لا يقدر ان يفي حساب خطية واحدة لأنها بالدرجة الأولى موجهة ضد الله الغير محدود وتتطلب كما ذكرنا قصاصاً كبيراً بلا حدود ألا وهو الطرح في جهنم النار الى أبد الآبدين حيث البكاء وصرير الأسنان والحسرة والندم الذي لا ينتهي لأن روح الإنسان نسمة من الله خالدة لا تموت بموت جسده ، وما على الإنسان العاصي إلا ان يعترف بخطاياه وتعدياته ، وعجزه عن التكفيرعنها ويقبل تائباً بتواضع وانسحاق فداء الله الذي صنعه الرب يسوع المسيح ، المقدم مجاناً لينجو المؤمن التائب من العقاب والعذاب الأبدي وينال العفو المجاني الصادر بحقه من الله بمجرد قبوله لكفارة المسيح عنه .

رومية 8: 32 " (الله) الذي لم يشفق على ابنه بل بذله لاجلنا اجمعين كيف لا يهبنا ايضا معه كل شيء."

متى 9: 13 "فاذهبوا وتعلّموا ما هو.اني اريد رحمة لا ذبيحة. لاني لم آت لادعو ابرارا بل خطاة الى التوبة."

1 تيموثاوس 1: 15 "صادقة هي الكلمة ومستحقة كل قبول ان المسيح يسوع جاء الى العالم ليخلّص الخطاة الذين اولهم انا."

ماذا تفعل في محبة خالقك اليك ؟ عزيزي ، عزيزتي ، ان الله عمل كل ما يمكن عمله لإنقاذك من سعير جهنم الأبدي ، لا تهلك . بل تجاوب حالاً واقبل الفداء المتمم لأجلك على الصليب ، استغنم الفرصة وتمسك في الرب يسوع المسيح (حبل النجاة) لكي تفلت بالتمام من العقاب على معاصيك وتنال الغفران وتبرير المسيح مجاناً الآن، الآن قبل فوات الأوان، تعال الى ربك وصلِ من كل قلبك " يا رب يسوع يا ابن الله يا من احببتني حتى الموت، آتي اليك كما أنا تائباً ، ارحمني انا الخاطي، خلصني من خطاياي وانصرني عليها، طهرني بدمك الكريم المسفوك عني على الصليب، واكتب اسمي في سفر الحياة . آمين ". واعكف يومياً على قراءة الإنجيل لتغذي روحك في حياتك الجديدة، لأن ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة من الله .


????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى