تلمذة مع المسيح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

» ترنيمة يا يسوع تعبان
الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

» هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

» جسد القديس العظيم ماسربل
الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

» يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

» ارجو الصلاه من اجل البابا
الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

» لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

» هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

» عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


قطعة قماش من الحرير الأبيض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قطعة قماش من الحرير الأبيض

مُساهمة من طرف Jesus daughter في الإثنين أبريل 11, 2011 11:00 am

قطعة قماش من الحرير الأبيض


و إما من جهتي فحاشا لي أن افتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح الذي به قد صلب العالم لي و إنا للعالم

(غل 6 : 14)

قطعة قماش من الحرير الأبيض

vفي زيارةْ مجدي لمدينة سبرنجفيلد Springfield بولاية إلينوىْ Illinois حيث مولد الرئيس إبراهام


لينكولن محرر العبيد الجريء الذي حرّر حوالي أربعة ملايين عبدًا في بدء عام 1863م، ذهب معه صديقه جون إلى المتحف القومي.
vلاحظ مجدي في المتحف علبة زجاجية بها قطعة قماش من الحرير الأبيض طولها حوالي 18 بوصة... سأل
مجدي صديقه جون عن هذه القطعة، فروى له القصة التالية:
إذ كان الرئيس إبراهام لينكولن المحرّر العظيم في الأوبرا الكبرى، أطلق أحد الرجال رصاصًا عليه ليقتله. وإذ جُرح الرئيس لينكولن أسرعت سيدة تجلس بالقرب منه وجمعت ثوبها الحرير الأبيض الثمين ووضعته تحت رأس الرئيس لعله يستريح حتى يقوم الأطباء بتضميد جراحاته.
vعادت السيدة إلى بيتها تشكر اللَّه الذي أنقذ حياة هذا الرئيس الذي يهتم بالعبيد والضعفاء..
فكرت أن ترسل ثوبها إلى "محل تنظيف"، لكنها شعرت أن بقع الدماء التي سقطت من جراحات الرئيس لا تُقدر بثمن. أمسكت بمقصها وقصّت حوالي 18 بوصة من الثوب التي بها آثار دماء الرئيس.
vاحتفظت السيدة بالقطعة كشيء ثمين للغاية، وعندما اُقيم متحف للرئيس في موطن رأسه سبرنجفيلد أرسلت
السيدة هذه القطعة إلى رجال المدينة. كُتب بجوار قطعة القماش "إلى الرجل الذي حرّر العبيد".

دمك الثمين الكريم،
كما من حمَلْ بلا عيب ولا دنس،
هو كنزي وشبعي!
أراك على الصليب محمولاً،
وأنت حامل خطايا العالم كله،
حاملاً إياّي إلى حضن أبيك!
دمك يطهرني من كل خطية،
يشبع نفسي وكل عواطفي،
ليس من يحبني مثلك يا مخلص العالم!
avatar
Jesus daughter
مشـرفــــه
مشـرفــــه

عدد المساهمات : 867
تاريخ التسجيل : 05/03/2011
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى