تلمذة مع المسيح
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قداس ابونا بيشوي علي قناة c t v
الأربعاء نوفمبر 07, 2012 11:55 pm من طرف naderegyptair

» ترنيمة يا يسوع تعبان
الخميس مارس 15, 2012 8:56 am من طرف زهرة المسيح

» هااااااااااااااااااام جدااااااااااااااااااااااااااااا
الجمعة مارس 09, 2012 7:17 pm من طرف البابا كيرلس

» جسد القديس العظيم ماسربل
الجمعة مارس 09, 2012 7:12 pm من طرف البابا كيرلس

» يسوع باعت رساله لاولاده النهارده
الجمعة مارس 09, 2012 6:59 pm من طرف البابا كيرلس

» ارجو الصلاه من اجل البابا
الجمعة مارس 09, 2012 6:50 pm من طرف البابا كيرلس

» لماذا اختار المسيح ان يموت مصلوبا
الجمعة مارس 09, 2012 6:41 pm من طرف البابا كيرلس

» هل يوجد حلال وحرام فى المسيحية
الأربعاء مارس 07, 2012 8:06 pm من طرف البابا كيرلس

» عارفة يعني إيه إحنا أصحاب ؟
السبت فبراير 25, 2012 8:51 pm من طرف Admin


التاريخ وسفر الرؤيا

اذهب الى الأسفل

التاريخ وسفر الرؤيا

مُساهمة من طرف shenouda في الأحد مايو 15, 2011 2:18 pm

الذي يدرس سفر الرؤيا يعرف تاريخ الكنيسة لأن تفسيرهُ هو تاريخ الكنيسة "رأيت الجالس على العرش سفراً مكتوباً من داخل و من وراء مختوماً بسبعة خُتوم" لم يوجد احد يستحق ان يفتخ الخُتوم فصار يوحنا يوحنا يبكي فقال له واحد من الشيوخ "لاتبك هوذا قد غلب الاسد الذي من سبط يهوذا اصل داؤد ليفتح السفر و يفُك ختومه السبعة" "ورأيت فإذا في وسط العرش و الحيوانات الاربعة و في وسط الشيوخ خروف قائم كأنه مذبوح له سبعة قُرون و سبع اعيُن هي سبعة ارواح الله المُرسلة إلى كُل الارض" و عندما فتح كل ختم ظهر فرس له لون مُعين (فرس ابيض، فرس احمر، فرس اسود، و فرس اخضر) ... مع ملاحظة:
• الرقم سبعة من الارقام التي تُشير إلى الكمال * السبع ختوم تُشير إلى كمال الغلق اي مُغلق بالضبة و المُفتاح
• القرون تُشير إلى القوة * الأرواح تُشير للروح القُدُس
• الختوم تُشير إلى الاحقاب التاريخية في حياة الانسان المسيحي على الارض
• وسط العرش حيث انه مساوي للآب في الجوهر (و لم يقُل على يمين او شمال العرش)
• الفرس يرمُز للزمن بينما لون الفرس يرمز لطبيعة الزمن

المسيح أسس الكنيسة و سلمها للتلاميذ في الاربعين يوم "قد اُعطى لكُم ان تعرفوا اسرار ملكوت السموات" .... قال احد المُفسرين ان الاربعين يوم هذة تُكافئ سبعة اسابيع و في كُل اسبوع عَرَفهُم سِر من اسرار الكنيسة السبعة.

المسيح قال للتلاميذ لا تبرحوا اورشليم حتى تأخذوا قوة من الاعالي (لماذا) بعد سقوط الانسان في الخطية كان الله يحرسه و دبر له الخلاص و ارسل الروح القدس ليُساعِدنا للحصول على الخلاص من خلال اسرار الكنيسة.

"الله لم يرهُ احد قط الابن الوحيد الذي هو في حِضن الآب و هو خبر" ... خبر = declare اي كشف الغموض و جعله شئ معروف ... لاحظ ان الآب هو الذي دبر و الابن هو الذي كشف الغُمُوض حيث تعرف الآب عن طريق الأبن.

في حديث المسيح عن التناول في انجيل يوحنا قال "من يأكلني يحيا بي" و ايضاً قال "إن لم تأكلوا جسدي (ابن الانسان) ليس لكُم حياه" و الناس ذُهلوا كيف سيُأكلهُم نفسه و خاصم ايهود بعضهم بعض ... كيف يتحقق هذا الكلام و في نفس اليوم رجع كثيرون من تلاميذه وراءهُ.

مما سبق نستنتج إن المسيح قال عندي اُمور كثيرة لأقول لكُم لكن لا تستطيعوا ان تتحملوا (يوحنا 16) ... الله يُرسل لنا فِهمهُ "متى جاء المُعزي (روح الحق) فهذا يُرشدكم إلى جميع الحق" لانه لا يتكلم من نفسه بل كُل ما يسمع يتكلم به يأخُذ مما لي و يُخبِركُم. اي يكشف الغُمُوض و يُعطي استنارة . ولذلك الشرط الاساسي للأنضمام للكنيسة ان نُولَد من الماء و الروح لأنه لو دخل انسان بدون الروح لن يفهم اي شئ، المعمودية تُعطينا الطبيعة الجديدة.

عيد ميلاد الكنيسة هو اليوم الخمسين اي بداية صوم الرسل .... صام الرسل ليحتَمِلوا اعباء الكنيسة و الكرازة فعمل الروح القدس معهم انه اعطاهُم طبيعة جديدة فبطرُس الصياد الذي انكر المسيح امام جارية اُعطى روح الوعظ الذي به اقنع ثلاثة الاف (3000) نفس و تعمدوا و باقي الرُسل اُعطوا السنة ليُكَلِموا كل واحد بلُغَتهُ
(التجسُد – الفداء – تأسيس الكنيسة – ميلاد الكنيسة – عصر الرسل – عصر الشهداء – عصر الهرطقات – الانشقاق)

العصور التي مرت بها الكنيسة:ـ
عصر الرسُل:ــ حتى سنة 68 م عندها اتهم نيرون الملك المسيحيين بحرق روما زوراً و مع بداية هذه التهمة ابتدى عصرجديد هو عصر الاستشهاد.
عصر الاستشهاد:ــ اضطهد الكنيسة فيه عشرة آباطرة من نيرون و حتى دقلديانوس حيث بلغ الاضطهاد اقصاه ... المؤرخين الكبار مثل رول بيرنت (كاتب قصة تاريخ الحضارة) كتب عن عصر الشهداء انه عصر الإيمان، نمو الإيمان، حيث بذرة الإيمان وضعها المسيح و رواها الشُهداء بدمائِهم و يُعتبر اقوى عصر في الكنيسة.
فوائد الاستشهاد بالنسبة للكنيسة هما :
• اسس لنا كنيسة في الفردوس (الكنيسة المُنتصرة) بها سحابة من الشهود تتشفع لنا و تُسبح.
• الذين لم يؤمنوا بالوعظ عندما رأوا الشهداء ... و العدد الذي امن عن طريق الشهداء اكثر من الوعظ

عصر الرسل الفرس الابيض عليه المسيح نفسه رأس الكنيسة ... خرج غالباً و لكي يغلب
عصر الاستشهاد الفرس الاحمر الذي اُعطى ان ينزع السلام من العالم
عصر الهرطقات و المجامع المسكونية الفرس الاسود

* الهُرطوقي يسير مع الشيطان، يفرح بالمصائب و يتلذذ بالدم و يوقع بين الناس اي انه شيطان صغير شكله بني آدم "ذئاب خاطفة في شكل حِملان" و كالقبور المُبيضة و داخلها عِظام اموات. يستخدمهم الشيطان ليقسموا الكنيسة من الداخل، يخدعوا بالكلام الاشخاص الطيبين و قلوب البُسطاء و هُم من عملوا الطوائف في المسيحية ... لهُم صورة التقوى فيظُنهُم الناس اتقياء من الداخل فينتخبوهم كهنة و اساقفة.

• أريوس اول عصر الهرطقات ... من ليبيا و تعلم في سوريا وعمل الهرطقة في مصر.
• نسطور بطريرك القسطنطينية ● مقدونيوس بطريرك ● أوطاخي رئيس دير

انتهى عصر الشهداء سنة 313 م بالبابا بطرس خاتم الشهداء و اعلن قُسطنطين الامبراطور منشور ميلان للتسامُح الديني ثُم نَشَبَت حرب بينهُ و بين امبراطور الشرق جاليريوس و انتصر قُسطنطين ... و اصبحت المسيحية هي الديانة الرسمية حيث اعلن قُسطنطين مسيحيته سنة 323م و كان هو الامبراطور الوحيد بعد الانتصار على جاليريوس.

قدمت الكنيسة ابطال الايمان و العقيدة لمُقاومة الهراطقة :ــ
● البابا أثناسيوس x اريوس ● البابا تيموثاؤس المُلقب بالفقير x مَقدونيوس
● البابا كيرلس عمود الدين x نسطور ● البابا ديسقوروس x اوطاخي

avatar
shenouda
المشــــــرف العام
المشــــــرف العام

عدد المساهمات : 901
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 34

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى